صحف عالمية

مجلة témoignages opinions الفرنسية تنشر مقال بعنوان “الصحراويون ، آخر شعب مستعمر في إفريقيا”.

خاص-الرابطة، نشرت مجلة témoignages opinions في عدد خاص رقم 19574 لشهر يوليو الحالي مقال بعنوان “الصحراويون ، آخر شعب مستعمر في إفريقيا” .

ويتناول المقال ملخص عن تاريخ الشعب الصحراوي و ممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، ودور بعثة “المينورسو” في ارساء عملية السلام وتنظيم الاستفتاء رغم العراقيل المغربية، وفي ما يلي ترجمة للمقال:

*- بعد الاستعمار الإسباني والحرب ضد موريتانيا ، يخضع الصحراويون للاحتلال المغربي.

الصحراويون هم شعب الصحراء الغربية. في عام 1973 ، أنشأوا جبهة البوليساريو، وهي منظمة سياسية وعسكرية تهدف إلى تحريرهم من استعمار الإسبان. عندما غادرت الأخيرة  في عام 1976 عارضت البوليساريو ضم الصحراء الغربية من قبل جارتيها (موريتانيا والمغرب) وأسست الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

*-  بعد الإسبان، يخضع الصحراويون للاحتلال المغربي.

في عام 1979 ، موريتانيا ، على الرغم من الدعم العسكري من فرنسا ، اعترفت بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية  RASD. لكن المغرب احتل مرة أخرى الأراضي المحررة من هذه الأخير ، بمساعدة خبراء إسرائيليين ، حيث أقام “جدار دفاعي” (من الحواجز وحقول الألغام والمخابئ) بطول 2720 كم. “حدود فعلية” تضع 80٪ من الصحراء الغربية تحت السيطرة المغربية.

يعمل الجدار بشكل رئيسي كغطاء لحالة الحصار والتعتيم الإعلامي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، وقمع الصحراويين ، وزرع المستوطنين المغاربة ونهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية، تصبح سجنًا كبيرًا معزولًا عن العالم الخارجي. في عام 1991 ، بعد 16 سنة من الحرب ، تم وضع خطة سلام برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وتم توقيعها من قبل أطراف النزاع جبهة البوليساريو والمغرب.

*-  حرمان من الاستفتاء لمدة 30 عاما. من المستفيد من الوضع الراهن؟.

حاليا ، لا يزال الاستفتاء حبرا على ورق بسبب عرقلة المغرب التي عارضت القائمة المؤقتة للناخبين التي قدمتها لجنة تحديد الهوية التابعة لبعثة “المينورسو” في عام 2000. وفي عام 2016 ، طرد المغرب مسؤولين في بعثة “المينورسو بعد زيارة الأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية آنذاك “بان كيمون” للصحراء الغربية و وصفه للملكة المغربية بأنها “احتلال”.

ولا زال يواصل المغرب تعنته وإنكاره لالتزاماته الدولية ، بتشجيع و تواطؤ من إسبانيا ودعم فرنسا في مجلس الأمن، و للأسف فإن كل هذه التقلبات والأفعال التي ارتكبتها الملكية المغربية تقع تحت صمت هيئات الأمم المتحدة.

الصحراويين وجبهة البوليساريو تعاملوا بحكمة و تعاون كامل مع الأمم المتحدة ومهمتها القائمة، ولكن يعتقدون أن بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية بدأت تتحول من مهمتها الدولية والتي تهدف إلى إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية كآخر مستعمرة في أفريقيا ، الى غطاء ومظلة لحماية وإضفاء الشرعية على الاحتلال المغربي.

*-  يجب على بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية متابعة مهمة إنهاء الاستعمار.

حتى الآن ، تم الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من قبل حوالي خمسين دولة ، بما في ذلك جنوب أفريقيا والجزائر. هي عضوا في الاتحاد الأفريقي ولكنها ليست في جامعة الدول العربية الموالية للمغرب. ولا يعترف بها الاتحاد الأوروبي ولا أي من أعضائه، ولكن قرار محكمة العدل الأوروبية استبعدت الصحراء الغربية من محيط السيادة المغربية.

وعلى العكس من ذلك ، لم تعترف أي دولة عضوا في الأمم المتحدة رسمياً بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

وأخيراً ، تجدر الإشارة إلى أن منظمة العفو الدولية ومراسلو بلا حدود تنبهان بانتظام الى الانتهاكات التي يرتكبها المغرب في حق حرية التعبير وحرية الصحافة للصحراويين ، أو بشكل عام تجاه الصحفيين المهتمين بشؤون الصحراء الغربية.

*- يمكنكم تحميل نسخة PDF للمجلة عبر الرابط التالي:

https://www.splsahara.org/wp-content/uploads/2020/07/MAG-19574.pdf

*- يمكنكم قراءة المقال باللغة الفرنسية عبر رابط الصفحة:

https://www.temoignages.re/social/droits-humains/sahraouis-dernier-peuple-colonise-en-afrique,98571

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

مجلة témoignages opinions الفرنسية تنشر مقال بعنوان “الصحراويون ، آخر شعب مستعمر في إفريقيا”.

by الرابطة time to read: <1 min
0
إغلاق