كتاب وآراء

إتحدوا … الوحدة تفشل الموآمرات و تحطم القيود                                    

تعتبر الوحدة الوطنية ركيزة من ركائز مقومات الوطن وأساسا من أسس تطوره وتقدمه وهو نتيجة تلاحم الشعب مع قيادته، كما أنها الأساس في استقرار الدولة ونمائها، يقوم عليها البناء الوطني السليم وتشكل هدف التنمية السياسية وغايتها الأولى. وهي تمثل بحق أهم الثوابت الوطنية وأكثرها إلحاحا وحيوية. إنها تبرز قصة الحضارة التي تتوالى فصولها مع تعاقب الحكم على البلاد مما يجعل من قيمة الانتماء الوطني أمرا مسلما، له جذوره التاريخية وامتداداته التي تَشَكل نظاما هدفه حمايتها وضمان استقرارها. وتعتبر الوحدة الوطنية قيمة من القيم الوطنية الخالدة التي يعمل الجميع شعبا وحكومة وقيادة على تقويتها والحفاظ عليها، فهي من مكتسبات الوطن ومعيار التميز والاعتبار.

و لا شك أن المعنى الفطري للوحدة المتمثل في احتياج الأفراد إلى الاجتماع في جماعة هو المعنى الذي أسس الاسلام عليه بناءه في تدبير علاقات الناس بعضهم ببعض كقول الله عز وجل (ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون) وقوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا).

ولتحقيق معنى الوحدة والتماسك وعدم التفرق والتحزب بنى الإسلام اجتماع الناس على مراعاة الحاجة إلى إمام يسوس الجماعة بعد تفويض الأمر إليه ، ولذلك استعمل الرسول صلى الله عليه وسلم معنى مفارقة الجماعة في الحديث القائل ” من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة ثم مات مات ميتة جاهلية”  فمساكنة الناس بعضهم لبعض في اطار الجماعة ينشأ عنها مدلول المواطنة بما هي انتماء للوطن تترتب عليه حقوق وواجبات تذلل سبل المشاركة المجتمعية بشرط مراعاة القيم المعينة على التنمية بما يجعل المواطنة بناء على ذلك قائمة على عناصر أولاها الانتماء الوطني الذي أساسه محبة الوطن.

فالوحدة الوطنية والانتماء الوطني كلاهما ضرورة لبناء الوطن الذي لا يعد فقط مجرد خريطة ترابية فحسب، ولكنه – فوق ذلك- انتماء حضاري وتراكم تاريخي ونظام سياسي ومنظومة متكاملة ومنسجمة، والحفاظ عليه وتنميته – بهذا المعنى- هو حفاظ على الوجود الحضاري وتنمية له و ثانيا قيم ناظمة للمواطنين، وهي قيم تسهم في تنمية الوطن، أساسها الإخلاص المنافي للانتهازية. والصدق المنافي للغش والخداع والتعاضد المنافي للتفرق والتشرذم.

هذه المفاهيم مجتمعة كانت قاعدة صلبة قام عليها مفهوم الوحدة الوطنية عندنا خاصة في أدبيات و مضامين الخطاب السياسي لجبهة البوليساريو إذ أسس الشهيد الولي مصطفى السيد لبناء وحدة قوامها التوجه الفكري و السياسي و الالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كمكون ضامن تحقيق آمال و تطلعات جميع الصحراويين في كنف دولة تتسع للجميع قائمة على العدل و المساواة على كافة الأصعدة.

و لتحقيق ذلك فقد ركز فكر الشهيد الولي الذي ضمنه في خطاب الذي ألقاه في اجتماع عين بنتيلي أكتوبر 1975 على وحدة الفكر و تكاثف جهود الاداة السياسية المنبثقة عنه و وضعها على سكة غير التي قامت على أساس القبيلة.

و قد ادرك شعبنا المكافح أنه لا بديل عن الوحدة الوطنية التي تعتبر من أهم الثوابت الوطنية التي تحظى بالأولوية على كثير من الاهداف والغايات الوطنية الاخرى،  و تجلى ذلك في ركيزتين أساسيتين: أولاها الجانب المعنوي او السيكولوجي الذي يرتبط بالمواطنين ووحدتهم وتماسكهم أي ما يتعلق بتعظيم الروابط التي تشكل نسيج الانتماء وقوام اللحمة بين عناصره، وأساس هذه الروابط دائما الانتماء وحب الوطن والرغبة في العيش المشترك.

و ثانيها الجانب المادي القانوني الذي يرتبط بالأساس بالوحدة داخل الدولة وتكامل مواطنيها وقيام نظم قانونية ودستورية ومؤسساتية تكفل الحفاظ على وحدة الوطن وتماسك الشعب وترابط مقوماته.

من هنا تأتي أهمية الوحدة الوطنية في استقرار الدولة ونمائها. وأي مساس بها من شأنه أن يقوض السلم الاجتماعي وبالتالي تراجع عملية التنمية السياسية برمتها. واذا كانت هناك اختلافات بين جماعات تنتمي إلى نفس الوطن فإن الأمر يتطلب توفير سبل التعايش في اطار من التسامح والحرية المسؤولة بين الجميع من خلال نبذ العنف والتطرف والتخلي عن أساليب الكراهية مع احترام الخصوصية والهوية الوطنية وما يمثله ذلك من أولوية في وحدة الدولة.

فيا أبناء بلدي اتحدوا، فباتحادكم ستفشل كل المآمرات و تتحطم كل القيود و ستتحق كل الآمال و الطموحات، فأتحدوا.

بقلم: الغوث سعيد الخرفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إتحدوا … الوحدة تفشل الموآمرات و تحطم القيود                                    

by الرابطة time to read: <1 min
0
إغلاق