الرباط تحــاول إجهــاض مبـــادرة الــجــزائـر !

إسماعيل.ض

واصل النظام المغربي انتهاج أسلوب الهروب إلى الإمام و المراوغة عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الدبلوماسية الجزائرية، حيث تحجج المخزن بالقول إن الطلب الجزائري لتفعيل الصرح المغاربي لا علاقة له بالمبادرة الملكية للحوار في موقف معاكس لدول وهيئات إقليمية و دولية عبرت مؤخرا عن ترحيبها بمبادرة الجزائر لإعادة تفعيل المغرب العربي المجمد منذ سنوات.

و سارت الخارجية المغربية عكس التيار مجددا ، عندما تجاهلت دعوة الجزائر إلى عقد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد المغاربي وجاء في بيانها أن “الطلب الجزائري لا علاقة له بالمبادرة الملكية”، مضيفا أن هذه الأخيرة هي “ثنائية صرفة، بينما تندرج الخطوة الجزائرية في إطار استئناف البناء الإقليمي”.

و في محاولة جديدة لتغطية الشمس بالغربال ، قالت الخارجية المغربية في بيانها إن المغرب ليس لديه أي اعتراض من حيث المبدأ بخصوص عقد اجتماع لمجلس وزراء الشؤون الخارجية لاتحاد المغرب العربي. بل إن المملكة قد تفاعلت بشكل إيجابي مع الاقتراح الذي تقدمت به تونس لعقد خلوة للوزراء المغاربيين الخمسة للشؤون الخارجية. إلا أن المغرب لا يمكنه إلا أن يشكك في قدرة هذا الاجتماع الوزاري الـ35 على التوصل إلى نتائج ملموسة تختلف عن الاجتماعات الـ34 السابقة، في غياب إعداد جيد وحوار مباشر مسؤول بين دولتين عضويين في اتحاد المغرب العربي على حد تعبيرها.

و ياتي الموقف المغربي عكس التيار الدولي،حيث لاقت مبادرة الجزائر لإعادة تفعيل المغرب العربي المجمد منذ سنوات، من خلال الدعوة لعقد اجتماع لمجلس وزراء خارجية الاتحاد، ترحيبا من قبل دول ومنظمات، باعتبارها خطوة لها دلالات على الأهمية التي توليها الجزائر لإعادة تنشيط الإتحاد الذي يعتبر أداة لتحقيق التكامل والاندماج الاقتصادي في عالم تفرض التكتلات نفسها فيه كصيغة لا بديل عنها لمواجهة التحديات.

و بدا واضحا بحسب محللين سياسيين بأن النظام المغربي لا يريد حوارا ضمن أطر و هياكل رسمية، بل يريد المناورة و القفز على هياكل الاتحاد المغربي ويسوق لأن عدم عمل هياكل هذا التنظيم الإقليمي ينحصر في خلاف بين الرباط والجزائر ،الأمر الذي يزيد من فرضية كون مبادرة ملك المغرب للحوار جاءت لتشتيت الأنظار لا غير قبل أيام من جولة المفاوضات الأممية مع جبهة البوليساريو بشأن مصير قضية الصحراء الغربية.

و في السياق قال المحلل و الخبير في الشؤون المغاربية جلال مناد في تصريح ل السياسي أمس إنه كما كان متوقعا أصر المغرب من خلال بيان خارجيته على محاولاته للقفز على هياكل الاتحاد المغربي بعدما سوق لأن عدم عمل هياكل هذا التنظيم الإقليمي ينحصر في خلاف بين الرباط والجزائر، و هو أمر عار من الصحة خصوصا و أن الرباط عاشت الأشهر الماضية توترا غير مسبوق أيضا مع موريتانيا .

و أضاف مناد الموقف المغربي يجعل الجزائر تشكك حقيقة في صدق ما جاء في خطاب محمد السادس الأخير، خاصة وأنه جاء قبل أيام من جولة المفاوضات الأممية مع جبهة البوليساريو بشأن مصير قضية الصحراء الغربية،و التي تعتبر بلادنا عضوا ملاحظا مثلها مثل موريتانيا وفق ما تنص عليه اتفاقات الأمم المتحدة.

وكانت الجزائر قد راسلت مؤخرا الأمين العام لاتحاد المغرب العربي من أجل تنظيم اجتماع لمجلس وزراء الشؤون الخارجية للاتحاد في أقرب الآجال، و هي المبادرة التي تنم عن قناعة راسخة لدى الجزائر، عبرت عنها في العديد من المناسبات، بضرورة إعادة بعث و بناء الصرح المغاربي و إعادة تفعيل هياكله . وهي المبادرة التي ثمنتها الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، فضلا عن عدة دول و منظمات إقليمية و دولية.

الرباط تحــاول إجهــاض مبـــادرة الــجــزائـر !

by رابطة الصحفيين time to read: <1 min
0