قرار البرلمان الاوروبي حول إتفاق الصيد هو إيذان ببداية معركة جديدة سنخوضها بكل عزم وثقة واصرار (دبلوماسي صحراوي)

ستراسبورغ – فرنسا

أكد ظهر اليوم الثلاثاء، الاخ أبي بشراي البشير ممثل الجبهة في فرنسا بعيد تصويت البرلمان الأوربي على اتفاق الصيد مع المغرب المقترح من طرف المفوضية والذي يشمل المياه الإقليمية للصحراء الغربية المحتلة ‘ان القرار الذي نأسف له ليس سوى اعلانا ببداية معركة سياسية وقانونية جديدة ستخوضها الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بكل ثقة وعزم واصرار من اجل صيانة حقوق الشعب الصحراوي وسيادته غير القابلة للتصرف على ثرواته كما يقر ذلك القانون الدولي منذ بداية النزاع والقانون الأوربي الذي تعزز بسلسلة القرارات القضائية الاخيرة وأبرزها قرارا محكمة العدل الأوروبية لسنتي2016 و2018 ، مضيفا “ان الضغوط والمناورات التي تلجأ اليها بعض الدوائر الأوروبية خدمة لأجندة الاحتلال لن تصمد امام قوة الحق ومقاومة الشعب الصحراوي”.

وأعرب الدبلوماسي الصحراوي في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية من مقر البرلمان الاوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية “عن اسف الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد الشعب جبهة البوليساريو لاختيار الاتحاد الاوروبي ضرب القانون الاوروبي عرض الحائط والتآمر على حقوق مشروعة لشعب يناضل من اجل الديمقراطية وتقرير المصير” ، محذرا في الوقت ذاته “الاتحاد الأوربي من العواقب الوخيمة التي قد يلحقها هذا القرار بمستقبل التسوية التي تمر من منعطف تفاوضي حاسم قد يفقد المغرب الرغبة في مواصلته بعد تلقيه هذه الإشارة المغلوطة مو بروكسيل مما قد يعيد المسار الى ما قبل جنيف”.

وشكر الاخ ابي بشراي البشير “الجالية الصحراوية بفرنسا وبلجيكا على الهبة النضالية التي قامت بها من خلال التظاهر خلال مناسبات عديدة، ومنها اليوم امام البرلمان الأوروبي، لايصال صوت الشعب الصحراوي”. هذا الاخير الذي لن ينسى ، حسب الدبلوماسي الصحراوي، ‘الموقف المشرف المعبر عنه من طرف عشرات البرلمانيين الأوربيين النزهاء الذين صوتوا ضد انتهاك القانون وعبروا اكثر من مرة عن وقوفهم الى جانب الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة ومنهم 189 نائبا الذين صوتوا ضد اتفاق الصيد اليوم.

قرار البرلمان الاوروبي حول إتفاق الصيد هو إيذان ببداية معركة جديدة سنخوضها بكل عزم وثقة واصرار (دبلوماسي صحراوي)

by رابطة الصحفيين time to read: <1 min
0