عدالة البريطانية: استمرار سياسة الحرمان من الرعاية الطبية للمعتقلين الصحراويين في سجون المغرب

لندن/ بريطانيا/ موقع الرابطة/ موقع عدالة
قالت منظمة عدالة البريطانية أنه “وكما هو محدد في مختلفة القوانين والاتفاقيات الدولية، عندما يحتجز الشخص، فمن مسؤولية السلطات ضمان حماية صحته”. وطالبت عدالة البريطانية في بيان لها “السلطات المغربية بضرورة نقل المعتقل السياسي ضمن مجموعة كديم ازيك، محمد التهليل، إلى المستشفى على الفور ودون أية شروط بعد ان تدهورت حالته الصحية”.
وأبرزت المنظمة الحقوقية “ان المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة كديم ايزيك المتواجد في سجن بوزكارن، جنوب المغرب، يعاني من تدهور خطير في صحته بسبب الإهمال الطبي المتعمد من طرف إدارة السجن بعد أن رفض إجراء فحوصات طبية واختبارات”.
وأضافت عدالة البريطانية انه “تم رفض مطالب المعتقل السياسي الصحراوي، محمد التهليل، من قبل إدارة السجن دون أدنى اهتمام، خاصة تلك المتعلقة بإجراء الفحوصات الطبية.
وأبرزت عدالة “ان المعتقل الصحراوي وبعد عزله خمسة مدة أربعين يومًا بين شهري ديسمبر ويونيو الماضي، أدى ذلك إلى تدهور حالته الصحية بسبب الظروف القاسية والرطوبة في الزنزانة وكذا غياب أي عناية طبية مناسبة”.
وذكّرت عدالة البريطانية السلطات المغربية بالإلتزام بالمادة 27 من قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، والتي تنص على “أنه بمجرد احتجاز شخص ما، ينبغي أن يتاح له الوصول بانتظام وفي الوقت المناسب -كلما دعت الضرورة- إلى طبيب مؤهل”. ويجب أن يكون قادرا على الوصول إلى التشخيص والعلاج المجاني، بما في ذلك العناية بالأسنان وكذا الجانب النفسي.
وأضافت عدالة البريطانية انه “إذا دعت الحاجة إلى توفير التشخيص والعلاج في المستشفى، يجب نقل الشخص المحتجز في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن من تلقي رعاية متخصصة. وتوفر جميع الامكانيات للوصول السريع إلى الرعاية الطبية في الحالات العاجلة. وكذا نقل كل النزلاء الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة أو جراحة إلى مرافق متخصصة أو مستشفيات مدنية”، يختم بيان منظمة عدالة البريطانية.

عدالة البريطانية: استمرار سياسة الحرمان من الرعاية الطبية للمعتقلين الصحراويين في سجون المغرب

by رابطة الصحفيين time to read: <1 min
0