الاخبار

في الذكرى ال45 لتأسيس الإذاعة الوطنية: “الإعلام الوطني في خدمة حرب التحرير” شعار اليوم الوطني للإعلام

خلد الشعب الصحراوي نهار اليوم الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيس الإذاعة، صوت الشعب الصحراوي المكافح، والتي تصادف اليوم الوطني للإعلام الصحراوي.

ويحلّ اليوم الوطني للإعلام هذه السنة، والذي يحمل شعار “الإعلام الوطني في خدمة حرب التحرير”، في ظرف تشهد فيه القضية الصحراوية زخما كبيرا، خاصة بعد عزم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب انتهاج خيار الكفاح المسلح للرد على خرق الإحتلال المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار في الـ13 من نوفمبر المنصرم.

وتعتبر هذه المناسبة الثمينة فرصة لتذكّر الظروف الصعبة التي ولدت من رحمها النواة الأولى للإعلام الوطني الصحراوي، والوقوف على تضحيات ومآثر الجيل المؤسس ، كما تعد مناسبة لتقييم التجربة الإعلامية الصحراوية عبر مساراتها المختلفة، بالإضافة إلى كونها محطة هامة لقراءة الظروف ورسم الخطط الإعلامية المستقبلية.

وبهذه المناسبة المجيدة، فإننا نهنيء في رابطة الصحفيين والكتاب الصحراويين كل الإعلاميين الصحراويين في مختلف تواجداتهم، ونهيب بهم إلى مواصلة العمل بكل صدق وتفاني ومهنية، والحفاظ على مبادئنا الثابتة وقيمنا النبيلة الموروثة عن الجيل المؤسس للإعلام الصحراوي ، وذلك بهدف خلق جبهة إعلامية صلبة تتكسر عليها مغالطات وتزييف إعلام العدو المغربي.

كما أننا نقف وقفة تذكّر وإجلال وترحم على أرواح شهداء الواجب الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل أن يبقى الصرح الإعلامي الصحراوي حصنا منيعا للذود عن عدالة كفاح الشعب الصحراوي ، وأن يظل كذلك منبعا ومنهلا للأجيال الصحراوية المتلاحقة.

“الإعلام الوطني في خدمة حرب التحرير”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق